ومما ورد في حب الله

ومما ورد في حب الله تعالى :

قال هرم بن حيان: المؤمن إذا عرف ربه عز وجل أحبه وإذا أحبه أقبل إليه، وإذا وجد حلاوة الإقبال إليه لم ينظر إلى الدنيا بعين الشهوة ولم ينظر إلى الآخرة بعين الفترة وهي تحسره في الدنيا وتروحه في الآخرة.

وقال يحيى بن معاذ: عفوه يستغرق الذنوب فكيف رضوانه؟ ورضوانه يستغرق الآمال فكيف حبه؟ وحبه يدهش العقول فكيف وده؟ ووده ينسى ما دونه فكيف لطفه؟.

وفي بعض الكتب: عبدي أنا -وحقك - لك محب فبحقي عليك كن لي محباً.وقال يحيى بن معاذ: مثقال خردلة من الحب أحب إلي من عبادة سبعين سنة بلا حب.

وقال يحيى بن معاذ:

إلهي إني مقيم بفنائك مشغول بثنائك، صغيراً أخذتني إليك وسربلتني بمعرفتك وأمكنتني من لطفك ونقلتني وقلبتني في الأعمال ستراً وتوبةً وزهداً وشوقاً ورضاً وحباً تسقيني من حياضك وتَهملني في رياضك ملازماً لأمرك ومشغوفاً بقولك، ولما طر شاربي ولاح طائري فكيف أنصرف اليوم عنك كبيراً وقد اعتدت هذا منك وأنا صغير، فلي ما بقيت حولك دندنة وبالضراعة إليك همهمة لأني محب وكل محب بحبيبه مشغوف وعن غير حبيبه مصروف.

وقد ورد في حب الله تعالى من الأخبار والآثار ما لا يدخل في حصر حاصر وذلك أمر ظاهر، وإنما الغموض في تحقيق معناه فلنشتغل به.


أحب الأعمال إلى الله

( أحب الأعمال إلى الله }
1 - أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل .
2- أحب الأعمال إلى الله الصلاة لوقتها ثم بر الوالدين ثم الجهاد في سبيل الله .
3 - أحب الأعمال إلى الله أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله .
4 - أحب الأعمال إلى الله إيمان بالله ثم صلة الرحم ثم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأبغض الأعمال إلى الله الإشراك بالله ثم قطيعة الرحم .
5- أحب الناس إلى الله أنفعهم وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور ٌ تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينًا أو تطرد عنه جوعًا ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلى من أن أعتكف في المسجد شهرًا ومن كف غضبه ستر الله عورته ومن كظم غيظًا ولو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رضيً يوم القيامة ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزول الأقدام وإن سوء الخلق ليفسد العمل كما يفسد الخل العسل .
6- يا أيها الناس عليكم من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا وإن أحب الأعمال إلى الله ما دووم عليه وإن قل .
{ هذه الأحاديث من تخريج السيوطي وتحقيق الألباني }

الاثنين، 24 نوفمبر، 2008

الطريق إلى الإيمان

المحاضرة الثالثة
الطريق إلى الإيمان
بسم الله الرحمن الرحيم , الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .
إذا كنا قد عرفنا أهمية الإيمان وضرورته , فأين الطريق إليه ؟ وأين أضع خطاي لأتجه نحوه , وأسرع إليه ؟. وما الذي أبدأ به ؟ .
تقديم :
أولا : تعريف الإيمان :
الإيمان بالفكرة : اقتناع العقل بها مع تجاوب المشاعر والعاطفة واستقرارها في القلب .
وقد يشمل الإيمان أي فكرة باطلة أو صحيحة .
قال الله تعالى : (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آَمَنُوا سَبِيلًا (51) النساء .
{وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً وَجَعَلَ لَكُم مِّنْ أَزْوَاجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ }النحل72 .
وبعد ..
فإن أمامنا أربع نقاط لابد أن نذكرها قبل أن نجيب على السؤال المطروح : بماذا نبدأ؟ .
وهذه النقاط الأربع هي :
الإيمان محله القلب , العلاقة بين الأعمال الصالحة وزيادة الإيمان , التأثر إما لحظي وإما دائم , العمل على بناء الإيمان في كل المقامات .
أولاً : الإيمان محله القلب :
فالقلب مجمع المشاعر ومركزها داخل الإنسان .
يقول الله عز وجل : {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ ...}الفتح 4 .
وقال سبحانه : {قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ...}الحجرات 14 .
وتجد كذلك : وجلت قلوبهم , اطمأنت قلوبهم , اشمأزت قلوبهم . وكلها مشاعر وكلها مرتبطة بالقلب .
وفي الحديث الشريف , عن أنس – رضي الله عنه – ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان , أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما , وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله , وأن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار ) تخريج السيوطي .وفي صحيح الجامع عند الألباني .
والحب والكره - وهي المشاعرالمكررة في الحديث - محلها القلب .
الفرق بين الاقتناع بالفكرة والإيمان بها :
الاقتناع بالفكرة , أمر عقلي .
والإيمان بها قلبي وعقلي معًا .
فالإنسان قد يقتنع بالفكرة لكنه لا يؤمن بها . ({وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ... ) 57 القصص . فهم يعترفون أن دينه هو الهدى ؛ لكنهم لم يؤمنوا .
والقلب محل الإيمان وهو أيضًا محل الهوى .والصراع بين داعي الإيمان وداعي الهوى مستمر حتى يغلب أحدهما .
ولكن إذا غلب أحدهما فليس معنى ذلك أن يتخلى الآخر عن الصراع ؛ فيبقى ضرورة إمداد الجانب الإيماني في القلب باستمرار .
وإذا أردنا أن نضرب المثل على ذلك نقول :
إذا كان المرء يقوم الليل ويحافظ على ذلك , فجانب الهوى عنده أضعف .
وإذاكان يطلق بصره في محارم الله بلا مراعاة لحرمات الناس ؛ فجانب الهوى عنده أقوي .
وفي الحديث الشريف عن أبي هريرة – رضي الله عنه قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : ( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن , ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن , ولا يشر الخمر حين يشريها وهو مؤمن والتوبة معروضة بعد ) تخريج السيوطي . تحقيق الألباني حديث رقم : 7706 في صحيح الجامع .
ومعنى ذلك أنه يكون في أضعف مستويات الإيمان , عند ارتكابه لهذه الآثام .
وسلوك المؤمن نتيجة لإيمانه , فمن أراد أن ينتج عنه سلوك صحيح يعينه على تحقيق المطلوب منه شرعًا ؛ فلابد أن يكون داعي الإيمان في قلبه أشد من داعي الهوى .
ثانيًا : العلاقة بين العمل الصالح وزيادة الإيمان :
مما لا شك فيه أن هناك حلقة مفقودة بين العبادات وأثرها . فكيف نعود بأنفسنا إلى رحاب الحياة الكريمة في ظلال طاعة مخبتة , وذكر خاشع ؛ تثمر إيمانًا متقدًا , وقلبًا حيًا ينبض بحب الله , ويؤثره على من سواه ؟ .
وإذا طرح هذا السؤال : متى أعرف أن الإيمان قد زاد ؟ .
والجواب : يزيد الإيمان إذا حدث تأثر في القلب .
فلحظات التأثر هي لحظات زيادة الإيمان . فالخشوع في الصلاة تأثر , والذكر باللسان مع حضور القلب تأثر , وانعقاد النية في الإنفاق , وزيارة المقابر للاعتبار والاستغفار للموتى كل ذلك تأثر يرتفع به الإيمان , ويعلو به مقام الإنسان .
أما إذا لم يحدث تأثر في القلب فلن يزيد الإيمان .
ولهذا فإن الإيمان ينقص بالمعصية, ولا يزيد بالطاعة إلا إذا كانت مؤثرة .
فالرجل يسبح كثيرًا ولكن قلبه غير حاضر , وعقله غير مفكر .فهذه طاعة ولكن تأثيرها ضعيف .
وحكى لي أخي أن رجلا كان يسبح بالمسبحة ومر عليه آخر , فقال له : مساء الخير . فقال : مساء النور . ثم وجد الرجل أنه بعد فترة من الوقت , يمرر حبات المسبحة بين يديه وهو يقول : مساء النور مساء النور ! فليس كل تسبيح نافع للقلب .
وبالعكس , فإن الشعور بالرضا , بالفرح , بالطمأنينة , بالخوف , كل هذا تأثر يعود بالفائدة العظيمة على القلب .
وقد يكون لهذا التأثر نتيجة : فالبكاء بسبب الخوف , والضحك دافعه الفرح , ووجل القلوب نتيجة للذكر (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) }الأنفال .
ورجل يُدرّس العقيدة وتَعرض له مشكلة , فتتملكه الحيرة , ولا يدري ماذا يفعل , ويبدو محزونًا كئيبًا , فيمر عليه رجل أمي , فيقول له : ( زعلان ليه ياعم الشيخ ؟ قل يارب , هونها تهون ) .
فيعود مدرس العقيدة إلي نفسه معاتبًا : أين أنا من الله ؟ لماذا لا أسأل الله عن حاجتي ؟ لماذا لم ألجأ إليه ؟ . أليس اللجوء إلى الله من مسائل العقيدة ؟ . ({أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }النمل62 .
وفي حديث ابن عباس رضي الله عنهما ) إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله ... ) حققه الألباني برقم : 7957 في صحيح الجامع .
فالرجل يدرس العقيدة بطريقة عقلية مجردة لا يتفاعل القلب معها ولا يتأثر بها .
أما إذا خالطت القلب , وتأثر بها كان لها نتائج عظيمة . فعندما سأل هرقل أبا سفيان بن حرب وهو يحدثه عن النبي – صلى الله عليه وسلم - : ألم يرتد أحد من أصحابه سخطة لدينه ؟ قال : لا . قال : كذلك الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب .
والهدف من التخلق بالإيمان وتعاليم الإسلام هو إيجاد الإنسان الصالح , الذي يكون باطنه خيرًا من ظاهره , والذي تقربه الطاعات من الله , ويزداد بها إيمانًا .
مثال : رجل نزل من القطار في غير محطته فوجد امرأة طردها زوجها فساعدها وأعانها فتأثر كثيرًا بمسألة القضاء والقدر .
وآخر فكر في أمره , ونظر في شأنه , فوجد أنه ما من أحد ٍ يصاحبه إلا وجد منه أذى , أو مضايقة . سواء كان أحد الوالدين , أو الزوجة أو الولد أو إخوانه في الدعوة ؛ فقال : لكي يعلم الإنسان أن هناك طرفًا واحدًا لا يجد الإنسان منه إلا الرحمة والغفران , والعفو والرزق , إنه الله !! .
ينعم عليك فلا تشكر , ومع ذلك لم يقطع عنك الآلاء. يبتليك فلا تصبر و لم يدم عليك البلاء . ينتظر التائبين – وهو الغني عنهم – ويحب الأوابين – وهم أحوج الناس إليه .
{وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ (25 )وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ } 26الشورى .
فلماذا لا أكون مع الله دائمًا ؟ .
والعمل الصالح يكون بالجوارح , أما الإيمان فنتيجة لأعمال القلوب .
و القفز على الأعمال الصالحة قفزًا لا يزيد الإيمان بالضرورة .
فقد أسلفنا القول بأن العمل الصالح إذا لم يُحدث التأثير المناسب في القلب فلن يزيد به الإيمان .
ومن هنا يمكن القول بأن الإيمان بذرة والعمل الصالح ماء يرويها .
وإذا وجدالإيمان فإنه يدفع للعمل , أي أن العمل الصالح ترجمة للإيمان . ولا تعارض في ذلك .
{هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ }الأنعام158
يقول الشيخ سيد قطب – رحمه الله – في تفسير هذه الآية :
والله سبحانه يقول لهم : إن ما طلبوه من الخوارق لو جاءهم بعضه لقضي عليهم بعده . . وإنه يوم تأتي بعض آيات الله تكون الخاتمة التي لا ينفع بعدها إيمان ولاعمل . . لنفس لم تؤمن من قبل ، ولم تكسب عملاً صالحاً في إيمانها . فالعمل الصالح هو دائماً قرين الإيمان وترجمته في ميزان الإسلام .( في ظلال القرآن ) .
فالإيمان موجود , ولكنه لم يكسب فيه خيرًا , لم يعمل عملا صالحاً .
ومثال ذلك : إذا كنت تحب المرء , ولكن هذا الحب لم يترجم في هدية , أو زيارة , أو ماشابه ذلك ؛ فلم تكسب خيرًا في هذا الحب .
ولكن أيهما يكون أولا , الإيمان أم العمل الصالح ؟ .
الثابت هنا أن الإيمان سابق والعمل الصالح لاحق بعده , يقويه ويغذيه .
وكان ابن عمر يقول : تعلمنا الإيمان، فلما تعلمنا القرآن زدنا إيمانًا .
والشعور بالندم , شيء في القلب يدفع بالتالي للاستغفار . والشعور بالامتنان تجاه الله بسبب نعمه الكثيرة إحساس قلبي , يعبر الإنسان عنه بالحمد باللسان وبالشكر بالجوارح والأركان .
ودخول الانتخابات , والأعمال والتكليفات التي تستدعيها من الأفراد , مع وجود النية الصالحة يزيد بها الإيمان , والذي لم يشترك – بسبب مرضه – مع وجود النية لديه , لا يكون مثل إخوانه في زيادة الإيمان , وإن كان قد حصّل الأجر بالنية .
والإسلام بدأ مشاعر ثم شعائر ثم شرائع .
ومن هنا نقول : لا يكن همك العمل الصالح فقط . وليكنْ همك أولا : كيف أحب الله , كيف أخافه وأرجوه , وأتوكل عليه , وأثق في وعده ونصره .هذه المشاعر بلا شك ستقودك إلى أصناف الأعمال الصالحة .
ثالثًا التأثر إما لحظي وإما دائم :
وثمة أمران يذكران مع زيادة الإيمان :
الأول : أن زيادة الإيمان قد تكون لحظية و يسمونها بالحال , ومثالها : رجل زار المقابر فتأثر , أو رأى حادث سيارة مات فيه أحد الناس فتأثر , أو رأى منظر البركان , أو الأعاصير, ونحو ذلك . كل هذا تأثير لحظي لاينفع وحده ما لم يكن من خلال منظومة عبادات مؤثرة متواصلة . ونحن نريد أن يتوهج الإيمان ويدوم , ولا نقف بأنفسنا عند مجرد مواقف عابرة .
الثاني :
أن زيادة الإيمان متفاوتة من شخص لآخر ومثال ذلك :
رجل زاد إيمانه فبدأ يصلي في البيت ولم يكن من قبل يصلي .
وآخر زاد إيمانه , فبدأ يصلي الصلوات كلها في جماعة حتى صلاة الفجر .
وثالث زاد إيمانه فأصبح يحافظ على قيام الليل بيسر و سهولة .
* فإذا استمر تأثير الإيمان فهو مقام . وإذا كان التأثر ضعيفًا متقطعًا فهو حال .
ويُؤمر أبو بكر – رضي الله عنه – ليصلي بالناس , فتقول السيدة عائشة – رضي الله عنها – إنه رجل أسيف , لا يملك دمعه إذا قرأ القرآن . فهذا مقام عنده , وأثر دائم لديه .
فنحن نحب الأبناء , ونحب المال , ونحب أن يكون مظهرنا طيبًا , وغير هذا . لا بأس . بشرط أن يكون كل ذلك أقل من خمسين في المئة , فلا تكون هذه الأشياء هي الغالبة في قلب المرء .
فحب الله أكثر وتعظيم الله أجل في قلب المؤمن . ({وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ ) البقرة 165 .
* رابعًا : الإيمان يحتاج البناء في كل المقامات , فلا يزيد في جانب وينعدم أو ينقص في جانب آخر .
وقد يمر الإنسان بمواقف يستدعي أحدها الصبر , وآخر يحتاج الرضا بالقضاء , أو التوكل , أو الحب , أو الخوف ... الخ .
مثال : رجل بكى في صلاته , لأن الإمام صلى بصوت خاشع مؤثر , وبعد انصرافه , لم يجد حذاءه ؛ فصاح وصرخ وأحدث ضجيجًا كبيرًا في المسجد وهو الذي كان يبكي منذ قليل . فهو وإن كان عنده صفة الخوف , التي كان من أثرها هذا البكاء , إلا أنه يحتاج إلى الإيمان بالقضاء والقدر .
ولكن المؤمن إن أصابته سراء شكر فكان خيرًا له , وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرًا له .
فالتقوى جزء من الإيمان , والتوكل جزء من الإيمان , وهكذا.
ونأتي هنا للإجابة عن السؤال الذي طرحناه في عنوان المحاضرة :
من أين نبدأ وبأي شيء نبدأ ؟ .
نبدأ بمصدر تتوفر فيه شروط ثلاثة : أن
1 - يخاطب الفكر ( العقل ) والعاطفة معًا .
2 - ويحول الحال إلى مقام .
3 - ويخاطب كل مقامات الإيمان .
إنه القرآن وحده , لا شيء غيره . ومن هنا نبدأ .
فهو الذي يربي فينا الإيمان ليؤتي ثماره كل حين , يربي فينا الصدق , والشجاعة , والكرم , والعفة ...
{أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }إبراهيم25 .
فهو يثمر الصدق في موقف الصدق , والتضحية في وقتها , والعفة في حينها . وهكذا يربي القرآن الإيمان في القلب , ويقود صاحبه إلى كل خير .
وهو الشحنة الجبارة التي إذا وصلت القلب أثرت فيه في الحال .
انظر إلى أبي ذر – رضي الله عنه – بمجرد أن سمع القرآن أسلم في الحال وهو جالس في مكانه , وأسيد بن حضير , وسعد بن معاذ , وغيرهم , رضي الله عنهم جميعًا .
وأم أيمن تعلمنا :
عندما ذهب الصديق والفاروق يزورانها , وكانت مثل هذه الزيارة تتم مع النبي – صلى الله عليه وسلم . فلما وصلا عندها ورأتهما بكت ؛ فبكى الصاحبان , فقال لها الصديق : أليس قد لحق بالرفيق الأعلى , والله خير وأبقى ؟ . قالت : إنما أبكي لا نقطاع الوحي عن الأرض !. وهذا فهم أم أيمن ! .
فلكي نحيا بالقرآن ونتأثر به وينهض بنا كما نهض بالأولين ورفع شأنهم وأعلى قدرهم , لا بد أن نعودإلى رحاب القرآن ونحب القرآن ونربط حياتنا ومصيرنا به.
ولكن كيف نعود إليه ؟ كيف نقرأه ؟ .
القراءة تكون بالترتيل , لكي يطرق على المشاعر ويهزها ويتم التأثر بالمعنى : {وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ }المائدة83 . فكان تأثرهم بالمعني , بما عرفوا من الحق .
{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً كَذَلِكَ لِنُثَبِّتَ بِهِ فُؤَادَكَ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً }الفرقان32 .
{وَقُرْآناً فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَى النَّاسِ عَلَى مُكْثٍ وَنَزَّلْنَاهُ تَنزِيلاً }الإسراء106 . نزلناه مفرقا على مهل وتؤدة ليفهموه . ( تفسير الجلالين ) .
فالقراءة الهادئة بالترتيل تعين القلب على التدبر ومن ثم تعمل على المشاعر وتُحدث الأثر المطلوب .
إجراءات عملية :
1 - قراءة ساعة في كتاب الله يوميًا .
يسبقها استغاثة وتضرع إلى الله , بأن يعينك على التأثر والتدبر والانتفاع بالقرآن .
أن تقرأ ساعة متصلة غير متقطعة .
أن تكون القراءة بصوت حزين خاشع , في مكان ٍ هادئ , وأن تكون من المصحف , وليس من الذاكرة .
وأن تكون بصوت مسموع , مع إعمال العقل فيما تقرأ .
أن تأخذ المعنى الإجمالي للآيات , وما لم تعرف تفسيره , أخرالبحث عن معناه إلى ما بعد القراءة .
أن تجعل نفسك مخاطبًا بالآيات , وأنت المعني بها .
إذا حدث تأثر بآية , كرر قراءتها حتى ينتهي التأثر .
2- قراءة كتاب : إنه القرآن سر نهضتنا . للدكتور / مجدي الهلالي .
3 – سماع شريط عن الإيمان وأثره لنفس المؤلف .
وعلى الله قصد السبيل .













هناك 3 تعليقات:

أنا المقاوم يقول...

الأخ الكريم/

تدعوكم مدونة أنا المقاوم وفي أول أيامها على شاشات الحاسوب لمؤتمرها الأول والذي بعناون:


غزة....إلى أين ونحن ....إلى متى!!؟؟
والذي سنناقش فيه الآتي :
لماذاغزة!!؟؟
غزة إلى أين.
ونحن إلى متى.
وما واجبنا نحو غزة و الغزيين كمصريين و كعرب وكمسلمين.

بزايرتك أخي
تدعم صمود غزة
فلا تبخل على أخوك المسلم بهذه الزيارة.

موعدنا:
اليوم الجمعه في تمام الساعة العاشرة مساءاًبتوقيت القاهرة.
تنويه:
للإشتارك من فضلك سارع بإضافة هذا البريد على قائمتك حيث أن المؤتمر سيتم من خلاله
el.moqawem@yahoo.com


لكم جزيل الشكر و التقدير


حسن البنا
أنا المقوم
www.elmoqawem.blogspot.com

رابطة مدونى الفيوم يقول...

تتقدم
أسرة رابطة مدوني الفيوم
بأخلص التهاني القلبيه لكل
المدونين و المدونات
أعضاء الرابطة
بمناسبة عيد الأضحى المبارك
أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليمن والبركات
كذلك تتقدم الرابطة بتهنئة خاصة
للمدون محمد خيري
في سجن وادي النطرون
و تتمنى الأفراج عنه في أسرع وقت

الحشرى يقول...

ما شاء الله أخوى الحبيب

مدونة رائعة

معلش أول مرة أشوفها

إلى الأمام إن شاء الله